أوباما المتناقض
د. أحمد سرور 

نجح فريق الزمالك في اللحاق بالأندية المصرية التي تأهلت إلي الدور الـ16 من البطولة العربية، بعد ما فاز علي القادسية رغم تعادله إيجابياً بهدف لكل فريق بالأراضي الكويتية، في ظل نجاحه في عدم تلقي أي أهداف خلال مباراة الذهاب بالقاهرة، والتي انتهت يالتعدل السلبي بدون أهداف، لتختتم مسيرة أول عشر مباريات في مشوار كريستيان جروس، المدير الفني الجديد للزمالك، حقق خلالها خمس انتصارات، وأربع تعادلات أخرهم مباراة اليوم أمام القادسية، و خسارة واحدة أمام فريق النجوم بالأسبوع الرابع من بطولة الدوري المصري، ولكن خلال هذه المباريات كل الإعتماد الاكبر لجروس منصب علي اللاعب الأبرز خلال هذا الموسم مع الزمالك وهو يوسف أوباما .

بداية من مباراة الإسماعيلي بالدور قبل النهائي لبطولة كأس مصر في السابع من مايو الماضي، كانت أقوي انطلاقة لأوباما مع الزمالك، بعد ما أوضح للجميع مدي التأثير الكبير الذي أحدثه اللاعب في متوسط الميدان الزملكاوي، سواء في تسجيل أهداف مميزة ومأثرة للفريق، أخرها أمام المقاولون العرب في الدقائق الأخيرة من المباراة، أو صناعة أهداف أو تمريرات حاسمة للاعبين في وسط الملعب، ليزداد درجة عشق جمهور الزمالك لدي اللاعب و اعتباره خير مثال للمعشوق الأبدي لديهم محمود عبدالرازق شيكابالا .

وعلي النقيض، حاول جروس، مدرب الزمالك، اجراء بعض التعديلات في الخط الهجومي للزمالك بالدفع بأوباما كجناح أيسر في بعض مباريات الدوري، لإعتبارات تتعلق بالمشاكل التي افتعلها مسبقاً محمود كهربا مع الفريق حول احتمالية رحيله عن الأبيض، وهو ما مثل أقوي عقاب لأوباما في عدم قدرته علي اللعب بحرية مثلما يقدم في وسط الملعب لتميزه في كشف الملعب خلال جزء من الثانية والتمرير لزملائه، وإن كان في بعض الأحيان يحاول اللعب لنفسه أمام المرمي وتسجيل الأهداف بنفسه، بجانب التكاسل أحياناً في التصويب علي المرمي بدقة والتمادي في مراوغة اللاعبين في أكثر من مرة دون أي جدوي .

بالطبع كلنا يعلم ندرة المركز الذي يشغله أوباما في مصر، بعد اعتزال أبرز اللاعبين الدوليين في المنتخب علي رأسهم محمد أبو تريكة، أو انخفاض مستوي أبرز اللاعبين في هذا المركز في التشكيل الأساسي للمنتخب وهو عبدالله السعيد، ولكن أوباما بإمكانه التواجد ضمن تشكيلة المنتخب في هذا المركز، ولكنه يحتاج لبعض الوقت والتركيز والعمل علي تطوير نفسه فيما ينقصه مع فريقه الأبيض، بضرورة محاولة التسديد علي المرمي بشكل سريع دون انتظار الخصم لقطع الكرة منه، أو في عدم التمادي في المراوغات واقتصارها فقط في مواقف اللاعب ضد لاعب، فضلاً عن عدم الإحتكاك المستمر مع حكم اللقاء، والذي دائماً ما يقلل من شأنه داخل الملعب وخروجه عن التركيز داخل المباراة، أخرها حصوله علي البطاقة الحمراء في مباراة اليوم بداعي التمثيل لقيام أحد لاعبي القادسية بالإعتداء عليه، ولكن هذه الأمور تعد فاصلة في تواجد لاعب داخل معسكر المنتخب أم لا، وربما هي أسباب عدم انضمام أوباما للمنتخب حتي هذه اللحظة .

شاهد أيضاً

دروس خصوصية لـ والتر بواليا

حدد بيتسو موسيماني المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي برنامج تدريبي خاص باللاعب …